الرئيسية » أخبار مصر » هل تحاكم حكومة قنديل لقتل المصريين ؟

هل تحاكم حكومة قنديل لقتل المصريين ؟

هل تحاكم حكومة قنديل لقتل المصريين  ؟

د/ إيهاب العزازى

70837_100001216805901_6732427_n

لا يجب أن تترك حكومة هشام قنديل بدون عقاب جنائى بعد تكرار حوادث القطارات فى مدد زمنية بسيطة فالمطالبات الشعبية برحيل الحكومة مطلب شعبى ولكن يجب علينا محاسبتهم جنائيآ عن تكرار مثل هذة الحوادث فالإهمال المتعمد جريمة فى حق الشعب المصري ولنا فى أعداد الضحايا والمصابين الدليل الواضح على إهمال الحكومة لمرفق السكك الحديدية فحكوماتنا الرشيدة حكومة النهضة تكتفى فقط بالتصريحات والوعود البراقة وصور المسئولين وتصريحاتهم التى تملأ الدنيا أكثر من أفعالهم متخيلين أنهم  قادرون على خداع الشعب  فنحن نحتاج لسياسات  وأفعال تتحدث عن أصحابها وليس العكس كما يفعلون نحن نريد وطن نحيا فية بعد أن جعلتة الحكومة الرشيدة مقبرة كبرى للمصريين فلا يمر يوم إلا ونسمع عن حادث سير أو قطار وكلها تمارس الحصد الجماعى لأرواح المصريين فهل نستمر فى خداع الشعب والصمت عن الإهمال المتعمد من الحكومة أم نقدمهم للعدالة لمحاسبتهم سياسيآ وجنائيآ عن كل حوادث القتل التى هى عنوان حكمهم .

يجب أن يكون القصاص لأرواح شهداء ومصابى حوادث القطارات والسير هو شغلنا الشاغل فى الفترة القادمة عبر تقديم البلاغات ورفع القضايا على الحكومة التى لاتنظر برؤية موضوعية ولا نظرة حقيقية لأسباب تكرار هذة الكوارث والحوادث بهذا الشكل السريع المتتالى والأهم من ذلك لماذا نسمع منهم عن خطط تطوير وتحديث وبعدها بأيام قليلة نرى مزيد من الحوادث ومزيد من الدماء المصرية تسيل على قضبان السكك الحديدية فهل هانت دماء المصريين لهذا الحد أم أنهم متخيلون أنهم فوق القانون ولا يمكن محاسبتهم ومعاقبتهم فهل نتعلم الدرس ونحاكمهم أم نظل ننتظر وقوع المزيد من الكوارث ومزيد من الضحايا والمصابين فهل نساهم ونشارك فى جريمة الإهمال التى تحصد أرواح المصريين أم نستفيق من غفوتنا وننقذ ما يمكن إنقاذة قبل فوات الآوان .

إن محاكمة حكومة قنديل بتهمة القتل المتعمد للمصريين هى صرخة شعب فى وجة الظلم والإهمال وعدم الجدية فى العمل فبعد كل كارثة ننتظر سياسات جديدة تحفظ حياة المصريين من القتل الجماعى ولكننا نسمع فقط مجرد تصريحات ووعود وتتكرر الحوادث ومحاكمتهم وعزلهم سياسيآ وتقديمهم للمحاكمات الجنائية هو رسالة لكل المسئولين فى مصر لا أحد فوق القانون على الجميع العمل بجدية فدور الحكومة الحقيقي هو خدمة الشعب المصري وليس قتلة وإزهاق أرواحة كما يفعلون فالمصريون لم يقوموا بثورة من أجل حفلات القتل الجماعى التى تحدث برعاية حكومة قنديل .

لا نريد أن نرى رئيس الحكومة أمام شاشات الفضائيات هو ووزرائة يبررون الأخطاء نريد منهم العمل بصمت وإقناع الشارع المصري بعملهم عبر حلول واقعية وقرارات ملموسة يشعر بها المواطن المصرى ووقتها سنقف جميعآ خلف الحكومة ولكننا نشعر أنها حكومة العقاب الجماعى للمصريين حكومة أختيرت لتمارس مزيد من الإهمال حتى طالت عجلات القطارات أرواح خيرة شباب مصر وأؤكد أن أرواحهم أمانة فى رقبتنا جميعآ وعلينا القصاص لهم والمطالبة بمحاكمة المسئول عن تلك الجريمة النكراء البشعة وليس كما تفعل حكومة التعويضات وحبس عامل مزلقان أو سائق قطار بل على العكس علينا أن نحاسب المسئول الحقيقي عن تراجع حالة القطار وعدم وجود حالات صيانة لها وعدم جاهزيتها للخدمة وكذلك حالة المزلقانات وعمليات المتابعة والتطوير داخل قطاع السكك الحديدة .

علينا أن ندرك جميعآ أننا فى خطر كبير وأن الدولة المصرية وأر واح المصريين فى تحد كبير فلابد من العمل على إنقاذ مستقبل هذا الوطن من مجموعة الهواة التى تحكمة ونريد من الرئيس أن يختار حكومة على أساس العلم والخبرة وأن تكون هناك حالة من مراقبة أداء الحكومة ومعاقبتها ومحاسبتها سياسيآ وجنائيآ لأنهم لا يفهمون أنهم يقودون شعب كبير وعليهم أن يكونوا عند قدر الثقة والمسئولية فمصر وطن قادر على النمو والتطور إذا إختير الأكفاء والخبراء والعلماء وفى نفس الوقت على جميع المصريين التصدى لإهمال الوزراء والحكومة والعمل على محاكمتهم سياسيآ وجنائيآ عن كل إهمال أو تقصير فى خدمة المصريين فحياة شعب كالمصريين تستحق الكثير والكثير من العمل والتفانى والإخلاص .

dreemstars@gmail.com

 

عن ahmed kimo

مهندس صيانة حاسب الى متخصص في تطوير البرامج والمواقع على الانترنت وتصميم المواقع وجلب احدث البرامج العالمية . 00971503337932 00201114047456 WWW.AHMED.TK ax5@hotmail.it

شاهد أيضاً

فتح تحقيق عاجل في حادث الروضة الإرهابي.. الأبرز بصحف السبت

    أبرزت صحف القاهرة الصادرة، صباح السبت، الشأن المحلي، خاصة حادث مسجد الروضة الإرهابي …

بالفيديو.. 10 معلومات عن الغواصة “إس 42” التي تسلمتها مصر.. رسالة ردع بحرية

  تسلمت القوات البحرية المصرية، اليوم الثلاثاء، الغواصة “تايب209/ 1400″، والمعروفة بـ”إس 42″، حيث تم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *