الرئيسية » أخبار مصر » 8 قصص لمجندين بسيناء أثبتوا أنهم خير أجناد الأرض

8 قصص لمجندين بسيناء أثبتوا أنهم خير أجناد الأرض

579

سطر أبطال قواتنا المسلحة ملحمة رائعة لا تقل أبدا عن بطولات اكتوبر المجيدة، واستطاعوا ان يلقنوا التنظيم الإرهابي درسًا قاسيًا ، ليؤكدوا ان الجندي المصري هو خير أجناد الأرض.

رصد قصص البطولة والفداء لشهداء الوطن قبيل لحظات من استشهادهم فى مواجهة الإرهابيين.

” عبد الرحمن يقتل 12 إرهابي بدبابته وهو مصاب”
كشف المتحدث العسكري العميد محمد سمير، عن أكبر عملية بطولة لأحد شهداء أحداث رفح والشيخ زويد الإرهابية، قائلًا:” نجح المجند عبد الرحمن محمد المتولى بقوة تأمين كمين الجورة، من محافظة الدقهلية فى قتل 12 إرهابيًا بمفرده رغم إصابته بطلق ناري، إلا أنه أصر على مواصلة القتال ضد الإرهابيين ونجح فى تصفيتهم وإنقاذ زملائه بالكمين”.
ومن جهته قال أحد الضباط المصابين فى الكمين،” إن المجند عبد الرحمن كان فرحًا وهو يقتل الإرهابيين من خلال سلاح الدبابة التى كان يقف عليها رغم إصابته بطلق ناري بالجنب، وقلت له أصبر وتماسك فضحك وواصل القتال حتى أصيب بطلق ناري فى رأسه ليلقى بعدها ربه شهيدًا”.

وكان الشهيد قد كتب عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قبل وفاته ” الأجازة خلصت ويعالم هنيجي تاني ولا لأ” ليكون بذلك محدثًا لنفسه عن استشهاده قبل أيام من وفاته.

” الرائد كريم بدر يدمر عربات الإرهابيين ويفقد ذراعه”
الرائد كريم بدر صاحب الملحمة البطولية فى الدفاع عن كمين “الرافعى”، بالشيخ زويد، حيث نجح فى تدمير 2 عربة كروز يستقلها الإرهابيين وتصفية عدد آخر كانوا يستقلون 2 سيارة تايلاندي وأصيب ببتر فى ذراعه ورغم ذلك استكحمل القتال لحين هروب العناصر الإرهابية.
وقال بدر فى رسالة خطية، تداولها نشطاء موقع التواصل الاجتماعس ” فيس بوك”:” انقذنا الكمين ودمرنا سيارات للإرهابيين وصفينا أعداد كبيرة منهم ونجحنا فى احتلال الكمين ومنع أخذ أحد من افراده أسرى للعناصر الإرهابية.. تحيا مصر”.

” حمل دانة “آ ربي جي” وضحى بنفسه لحماية زملائه ”
قال أحد ضباط كمين بالشيخ زويد، فى شهادته عن بطولات أفراد الكمين،:” المجند رامي السيد محمد من محافظة دمياط، حمل دانة “آ ربي جي” واستشهد لحماية أفراد الكمين كما أنه كان يقوم بحمل القنابل التى يقذفها الإرهابيون علينا ويقذفها مرة أخرى على الإرهابيين”.

” الملازم أدهم يتصدى للإرهابيين ويرفض العلاج قبل إبادتهم” 
نجح الملازم أول أدهم الشوباشي والذي أصيب فى هجوم الإرهابيين على كمين الشيخ زويد بقيادة دبابته بعد إصابته ورفض تلقي العلاج وإطلاق الأعيرة النارية من المدفع الرشاش ليوقع العديد من الإرهابيين قتلى ويدافع عن أفراد الكمين وزملائه.

” بطل كمين سدرة أبو الحجاج يضحى بنفسه ليحمي زملائه “
وفى الفيديو الذي نشرته القوات المسلحة قام أحد جنود كمين سدرة أبو الحجاج بتوقيف سيارة عدد من العناصر الإرهابية وأطلق عليها النار قبل أن تخترق الكمين وتنفجر ليحمي بذلك جميع أفراد الكمين من الموت المحقق ويضحى بنفسه فى ملحمة بطولية خلدها زملائه له.
وقال أحد زملاء الشهيد بالكمين:” ادونا سلاح واحنا نرجع دلوقتي .. قدام كل واحد استشهد قتلنا عشرين وهنفضل وراهم لحد ما ننضف البلد منهم”.

” صاحى بدل ميغفلونى وانا نايم.. آخر كلمات الشهيد ملازم محمد عبده”
“صاحب بدل ميغفلونى وانا نايم” كانت آخر كلمات الشهيد ملازم أول محمد أحمد عبده مع صديقه الملازم أول مصطفى نبيل، والذي استشهد فى أحد كمائن الشيخ زويد بعد قتال عنيف مع العناصر الإرهابية نجح فى تصفية عددًا منهم قبل استشهاده “.
وقال عبده فى رسالته:” أتمنى الشهادة وخاصة في رمضان بيقولك هيخجموا علينا النهاردة ليرد صديقه عليه:” انت مستني إيه بقى ” ويعقب الشهيد:” صاحي بدل ميغفلوني وانا نايم”.

“رفض الزواج.. وتمنى الشهادة فى سبيل الله”
وقال أحد أصدقاء الشهيد محمد عبده، “صاحبي رفض الزواج وكان بيقول مش عاوز أسيب مراتي أرملة “، مشيرًا إلى أن الملازم محمد عبده أخلص في عمله منذ تخرج من الكلية الحربية قبل عامين حيث شارك فى قوات حفظ السلام الدولية قبل أن يتم توجيهه إلى الخدمة بسيناء”.

” هجبلك منهم صاروخين وانا جاى يا أمي.. آخر كلمات أبانوب”
“يعدوا على جثتى يا أمي وهجبلك منهم صاروخين وأنا جاى” كانت آخر كلمات الشهيد أبانوب صابر فى مكالمته الهاتفية مع والدته قبل العملية الإرهابية التى استهدفت الكمين الذي يقوم بتأمينه مع آخرين وكان نص المكالمة كالتالي:
ابانوب: “قولى تحيا مصر يا أمي ويعيش جيش مصر أنا هجبلك صاروخين وأنا جاى من الإرهابيين ابنك راجل”.
الأم: ” أوعي تسيبهم يموتوك يا أبانوب “.
ابانوب:” علي جثتي يعدوا يا أمي”

” الملازم محمد حلاوة بطل كمين الرفاعي ”
قبل استشهاده بساعات كتب الملازم محمد عادل عبد العظيم حلاوة، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” عبارة ” اللهم احسن خاتمتنا ” إلى جانب مقطع فيديو للشيخ الشعراوي يدافع فيه عن الأزهر والدولة المصرية ليتحقق له ما تمناه على يد عدد من العناصر الإرهابية حين هاجمت كمين أبو الرفاعي، ليتصدى لهم فى مواجهة شرسة نال بعدها الشهادة”.
وقال أحد أصدقاء الشهيد يدعى محمد زيادة: فى آخر مرة أكلمه قولتله رايح فين يا حبيبى فرد:” كمين أبو رفاعى و الله ” قولتله ربنا معاك، فرد ضاحكًا:” ياعم ما تخوفناش بقى “.

وكانت هذه الوقائع جزء وليس كل لما قدمه شهداء الوطن والقوات المسلحة دفاعًا عن أرضنا وزملائهم فى مواجهة الإرهاب الغاشم، حيث أكد عدد من الخبراء الاستراتيجيين ضرورة تغيير الخطط الأمنية للقوات فى سيناء وزيادة تأمين الأفراد بالكمائن والدفع بتعزيزات لمواجهة أي عمليات إرهابية محتملة.

عن ahmed kimo

مهندس صيانة حاسب الى متخصص في تطوير البرامج والمواقع على الانترنت وتصميم المواقع وجلب احدث البرامج العالمية . 00971503337932 00201114047456 WWW.AHMED.TK ax5@hotmail.it

شاهد أيضاً

طفل المسجد.. فارق الحياة ودموعه “عالقة”

  مات ودموعه في عينيه، وكانت صورته خير شاهد على ما رآه من رعب ووحشية، …

فتح تحقيق عاجل في حادث الروضة الإرهابي.. الأبرز بصحف السبت

    أبرزت صحف القاهرة الصادرة، صباح السبت، الشأن المحلي، خاصة حادث مسجد الروضة الإرهابي …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: