بالفيديو.. دبي تدشن أول شاطئ عام للسباحة الليلية في العالم

 

دشنت بلدية دبي أول شاطئ عام في المنطقة مخصص للسباحة الليلية، وذلك بمنطقة أم سقيم الأولى، والذي يُعد الأول من نوعه على مستوى العالم، نظراً لتصميمه الذكي والصديق للبيئة، حيث يعتمد في تشغيله على الطاقة النظيفة فقط والمتولدة من الرياح والشمس.

وتتيح المبادرة لقاطني وزائري مدينة دبي فرصة قضاء تجربة فريدة وممتعة بالاستمتاع بالسباحة ليلاً في مياه الخليج، وفي بيئة آمنة ومهيأة من حيث توفر جميع عناصر ومتطلبات الأمن والسلامة.

ساريتان ذكيتان

وقال المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، إنه قد تم تركيب أول ساريتين ذكيتين مجهزتين بكشافات ضوئية مع غرف تبديل ملابس ذكية تولد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وذلك على شاطئ أم سقيم الأولى، والذي يبعد ما يقارب مسافة كيلومتر واحد من برج العرب.

وأشار لوتاه إلى أن هذه المبادرة تأتي استكمالاً لجهود بلدية دبي لارتقاء بمستوى الشواطئ العامة في الإمارة، وتزويدها بخدمات ذكية تدعم خطة حكومة دبي لتحويل الإمارة إلى المدينة الأذكى عالمياً، مثل مبادرة النخلة الذكية التي تزود مرتادي الشواطئ بالإنترنت والطاقة الكهربائية النظيفة والتي لاقت استحسان مرتادي الشواطئ.

وأضاف أنه من منطلق حرص بلدية دبي على سلامة مرتادي الشواطئ، فإنه عادةً لا تسمح بالسباحة ليلاً في الشواطئ، إلا أن هذه المبادرة جاءت تلبيةً لرغبة شريحة كبيرة من الجمهور الذي يود الاستمتاع بالسباحة ليلاً خصوصاً في فصل الصيف الذي تكون في درجات الحرارة مرتفعة في ساعات النهار.

مميزات

بدورها ذكرت المهندسة علياء الهرمودي مدير إدارة البيئة ببلدية دبي، أهم جوانب ومميزات ساريات الإضاءة الذكية، حيث إنه تم تركيب ساريات ذكية بارتفاع يبلغ 12 متراً والتي تضيء جانباً من الشاطئ بعرض 120 متراً وبعمق 50 متراً داخل مياه البحر، وتستطيع كل سارية توليد 1.5 كيلو وات من الكهرباء يومياً من مزيج من طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

وأضافت: «تم تصنيع الساريات من اللدائن المقواة بالألياف، والمقاومة للظروف الجوية، مما يجعلها ملائمة للتركيب في البيئة الساحلية، بالإضافة إلى ذلك فقد تم تزويد الساريات بأجهزة استشعار تمكنها من إضاءة الشاطئ تلقائيا بعد غروب الشمس مباشرة».

وتابعت: «تم تجهيز ساريات الإضاءة الذكية بشاشات رقمية لعرض التحذيرات البحرية في حال اضطراب البحر، وستظهر أيضا على الشاشات نصوص التحذيرات بشكل متحرك، وألوان الأعلام التي ترفع عادة على الشواطئ لتحذير السباحين، فعندما يضيء اللون الأحمر فهذا يدل على خطورة السباحة وعدم جوازها، وعندما يرفع العلم الأصفر فهذا يدل إمكانية السباحة بحذر».

عن ahmed kimo

مهندس صيانة حاسب الى متخصص في تطوير البرامج والمواقع على الانترنت وتصميم المواقع وجلب احدث البرامج العالمية . 00971503337932 00201114047456 WWW.AHMED.TK [email protected]

شاهد أيضاً

رئيس دائرة الصحة في أبوظبي يتقدم المتطوعين لتجارب لقاح محتمل لـ «كورونا»

المصدر: الامارات اليوم التاريخ: 16 يوليو 2020 يتقدم الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة …

سجلت أ.د منى كامل تركي مصنف ملكية فكرية بوزارة الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة عن دراسة حول إضافة تقنية الذكاء الاصطناعي إلى السوار الإلكتروني

  سجلت أ.د منى كامل تركي مصنف ملكية فكرية بوزارة الاقتصاد في دولة الإمارات العربية …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: